الأحد، 21 سبتمبر، 2008

breast-feeding الرضاعة الطبيعية


Breast-feeding can be one of the most rewarding experiences in a mother's life. It is the method planned by nature to nourish and protect newborns. Many women find breast-feeding to be a loving, natural, convenient, and inexpensive way to feed their babies.

Although breast-feeding is natural, it is also a learned skill. Practice and patience are the keys to successful breast-feeding.

You can start learning and preparing to breast-feed while you await the arrival of your baby. Sign up for a breast-feeding class and check out breast-feeding resources from the Health Education Resource Center and the Women's Health Resource Center.

Learn as much as you can, then surround yourself with people who will give you the encouragement and support you need to breast-feed your baby. Be easy on yourself, relax, and enjoy this special experience. By breast-feeding, you are helping ensure your baby's good heatlh.

Breast-Feeding Mothers

Alternate Names : Breast Pump Information, Maternal Care When Breast-Feeding, Nursing Mothers

Proper latch for breast-feeding


Illustration of Proper latch-on for breast-feeding


Both the nipple and a large portion of the darker area around the nipple (areola) should be in the baby's mouth for proper latch. The baby's lips should be flared outward, not folded in (inverted).

A proper latch is important to prevent sore nipples and overfull breasts (engorgement), help milk flow properly, stimulate a good milk supply, and satisfy your baby's appetite.

method
Most of the babies come into the world knowing how to be breast-fed. If you get them anywhere close, they nuzzle, get attached, and suck away. Some need a little assistance.

To breast feed properly, your baby needs to open its mouth wide enough to take in the nipple and about a centimeter or two of the breast beyond it.

Your free hand should be used to support your breast, keep it in the baby's mouth, and keep it out of the baby's nose. Use your fingers under the breast with your thumb on the top.

Hold the baby at your breast by positioning it on its side or tummy-to-your tummy with its mouth at nipple level. During the first breast feedings, it is often helpful to remove the upper clothing from both mother and baby to be skin-to-skin.

Breast Feeding



Study Says Breastfeeding Doesn't Cause Saggy Breasts

According to a University of Kentucky study that included 132 women who sought breast lifts or augmentation, in direct contrast to what many women may believe, breastfeeding does not cause saggy breasts.

It is noteworthy of mention that most of the women in question had been pregnant at least once and nearly 60 percent had breastfed at least once.

The BBC News reports that researchers analyzed each woman's medical history, height and weight, smoking habits, and pre-pregnancy bra cup size. They found no difference in extent of breast sagginess between women who'd breastfed and those who hadn't.

Nonetheless, it should be pointed out that the study authors did conclude that pregnancy itself was a factor.

The degree of sagginess increased each time a woman was pregnant. Smoking was another factor that contributed to breast sagginess.

To quote study author Dr. Brian Rinker, the BBC News reported that he says: "Smoking breaks down a protein in the skin called elastin, which gives youthful skin its elastic appearance and supports the breast."

Benefits of Breastfeeding

The Canadian Pediatric Society supports breastfeeding. Breastfeeding has significant benefits for you, your baby, and the environment. Here are just a few of them:
For Baby: breastfeedingweb
  • Breastmilk is designed for your baby. It is the most complete and easiest digested form of nutrition for infants. It has just the right amount of fat, carbohydrate, protein, vitamins, and minerals.
  • It is always fresh and ready and comes in a nicer package. No worry about contamination or incorrect mixing.
  • Increases protection against ear, chest, and stomach infections.
  • Increases protection against allergies.
  • Decreases the risk of adult obesity.
  • Lowers risk of developing certain childhood cancers.
  • Breastfeeding is associated with higher I.Q.
  • Decreases the risk of sudden infant death syndrome (SIDS), also called crib death.
  • Promotes better jaw and teeth development.
  • Prevents constipation and the diapers smell better.
  • Decreases risk of developing diabetes.
For Mother:
  • Helps the uterus get back to its original size and lowers the risk of postpartum hemorrhage.
  • Decreases the risk of developing breast cancer, ovarian cancer, and endometrial cancer.
  • Decreases chances of osteoporosis.
  • Uses more calories so able to lose the pregnancy pounds easier and without cutting back.
  • Saves money.
  • Saves time.
  • Convenient, always available, and ready for baby.
  • Improves closeness and helps mother bond with her baby.
For the Environment:
  • No waste.
  • No refrigeration, trucking, bottles, cans, storage, and manufacturing.
  • Fewer health care costs, less hospital admissions and doctor’s visits due to fewer sick infants.
  • Less sick days for working parents.
thank u
خلاصة الموضوع باللغة العربية

الرضاعة الطبيعية

ما هي المدة المثالية للإرضاع؟

لقد قامت منظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسيف بالعديد من الأبحاث على الأطفال الرضع،

وخرجوا بنتيجة أبحاثهم أن المدة المثالية هي سنتان! لأن الطفل خلال السنتين الأوليين من عمره

يكون بحاجة ماسة لحليب معقم مثل حليب الأم، ولأن جهازه المناعي لا يستطيع مواجهة أي مرض

محتمل قبل سنتين من عمره.

لقد اكتشف العلماء أن حليب الأم يحوي مواد مناعية مضادة للجراثيم، مع العلم أن الجنين في بطن

أمه يستمد الأجسام المناعية منها طيلة فترة الحمل، وعندما يخرج هذا الجنين يكون محاطاً بعوامل

كثيرة ممرضة، ولذلك فهو بحاجة لمناعة إضافية لا يجدها إلا في حليب الأم، فسبحان الله الذي هيّأ

له هذا المصدر الطبيعي من الحماية.




حبايبي هذي بعض الطرق الصحيحة عند ارضاع طفلك لتجنب اختناقه اثناء الرضاعة

والحرص على راحة الطفل اثناء الرضاعة




1- الوضع المواجه للقلب وهذا الوضع يريح الام التي تعتمد على اليد اليسرى.

2-الوضع المعاكس لاتجاه القلب وهذا لمن تعتمد اليد اليمنى.

3-الوضع الكروي اي كالامساك بالكرة لانه يجعل كفك تحت راس الطفل وتصبحين ممسكة له باحكام.

4-الوضع الجانبي وهذا الوضع عندما تكون الام مرهقة او عند استيقاظ الطفل في منتصف الليل

بحيث لاتتغير عليه وضعية النوم يرضع بهذه الطريقة.


وبالنتيجة هنالك تأكيد من قبل الأطباء على أهمية إرضاع الأم لابنها سنتين كاملتين، فماذا يقول القرآن الكريم عن هذا الأمر؟

الرضاعة في القرآن الكريم

تأملي معي أختي قول الحق تبارك وتعالى:

(وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ) [البقرة: 233]. إنه نداء

إلهي مفعم بالرحمة يطلب من كل أم أن ترضع أطفالها، ورحمة بهن فقد حدد لهن المدة المثالية

للإرضاع وهي حولان كاملان.

لقد تضمن النداء الإلهي الكريم ثلاث معجزات طبية:

1- في قوله تعالى

(وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ): هذا أمر إلهي لكل أمّ أن ترضع أبناءها من لبنها، ولا تلجأ إلى غذاء

آخر، وهذا النداء نسمعه اليوم بكثرة في الولايات المتحدة الأمريكية، من منظمة الصحة العالمية

ومنظمة اليونيسيف، بسبب الفوائد العظيمة التي اكتشفها العلماء في حليب الأم. ألا نستطيع أن

نستنتج أن النداء الإلهي سبق النداء البشري بأربعة عشر قرناً!

2- في قوله تعالى

(حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ): تحديد دقيق للمدة اللازمة للإرضاع الطبيعي للطفل بحولين كاملين، واليوم نجد

الأطباء يؤكدون أن المدة المثالية للإرضاع هي سنتان. وتأملي معي كلمة (كَامِلَيْنِ) والتي نلمس

فيها تأكيداً من الله تعالى على ضرورة إكمال السنتين وعدم التهاون في هذه المدة. ولو تأملنا أقوال

الأطباء في القرن الحادي والعشرين نجدهم يؤكدون وبإصرار على ضرورة إرضاع الطفل من ثدي

أمه سنتين كاملتين (24 شهراً).

3- في قوله تعالى

(لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ): إشارة رائعة إلى أن الرضاعة لا تتم إلا بعد مرور سنتين من عمر

المولود. وقد رأينا كيف اكتشف العلماء أن هاتين السنتين هما الأهم من عمر الطفل، حيث تعتبر

هذه الفترة مرحلة حرجة يتكون خلالها الجهاز المناعي للطفل، وأن العديد من الأمراض تصيب

الطفل خلال هاتين السنتين، ولذلك هم يؤكدون على أهمية أن ترضع الأم طفلها سنة كاملة والأفضل

أن تتم الرضاعة إلى سنتين!

وسبحان الله! لقد وفر الله علينا عناء البحث والدراسة والتجارب والاختبارات، وأعطانا المدة

المناسبة مباشرة، وتأملي معي قوله تعالى:

(حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ) للتأكيد على ضرورة إكمال السنتين، وهذا ما يؤكده علماء أمريكا اليوم.

لبن الأم منحة من الله .. لزائر جديد أطل على وجه الأرض ..

تهيأت لتركيبه مصانع أودعها الله تعالى في جسم الأم، موافق بتركيبه كل لبن .. يمر عبره كل ما

يحتاج إليه الطفل من وقاية وغذاء .. ويعطي الأم إحساسا يوثق عرى الروابط بينها وبين وليدها.

بعض فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل :

  • هو الغذاء المثالي للطفل :

    1. يحوي على كل العناصر الغذائية بالكميات والتركيب والتوازن المناسب لنمو الطفل.

    2. يزيد مناعة الطفل وخاصة حليب اللبأ الذي يفرز في الأيام الأولى بعد الولادة.

    3. يقي من الإصابة بالإسهالات وأمراض الجهاز التنفسي وأمراض الحساسية والأكزيما.

  • يساعد على وقف النزيف بعد الولادة وعودة الرحم لحجمه الطبيعي.

  • يقي الأم من سرطان الثدي والمبيض.

  • يساعد على تأخير الطمث فيقي من فقر الدم ويساعد على المباعدة بين الحمول.

  • ينقص من وزن الأم إذ أن المواد الدهنية المتراكمة أثناء الولادة تكون مدخرة لصنع الحليب.

  • الرضاعة الطبيعية لا تسبب ترهل الثدي بل تعيده إلى شكله الطبيعي.


الرضاعة الطبيعية.. لا تتسبب في ترهل الثدي



الرضاعة الطبيعية.. لا تتسبب في ترهل الثدي


نفى الباحثون من جامعة كنتاكي الأميركية أن يكون حرص الأم على تقديم رضاعة طبيعية لمولودها Breastfeeding سبباً في الإصابة بحالات ترهل الثدي Breast ptosis، وذلك وفق نتائج الدراسة التي تم طرحها ضمن الفعاليات العلمية للمؤتمر السنوي للمجمع الأميركي لجراحي التجميل الذي عُقد أواخر شهر أكتوبر الماضي.

وقال الدكتور براين رينكر، جراح التجميل والباحث الرئيس في الدراسة، إنه يجب طمأنة الأمهات بأن إرضاع الطفل من الثدي ليس ذا آثار سلبية على مظهره.

ولا تزال كثيرات من الأمهات يرين أن إرضاع الطفل من الثدي هو السبب في حصول حالة ترهله، ما يدفع بعضهن إلى إرضاع الطفل بالحليب المُصنع للحفاظ على قوام الثدي. وتلجأ كثيرات منهن إلى الوسائل الجراحية، أو ما تُسمى عملية شد الثدي mastopexy ، لتعديل قوام الثدي. وذلك دون إدراك أن ثمة نجاحاً متفاوتاً في تحقيق العملية تحسيناً لشكل الثدي، ومحدودية زمنية لجدوى هذه الوسيلة العلاجية في استمرارها تحسين منظر وشكل الثدي.

‏ليست هناك تعليقات: